خيال الظل
الوحدات الصحـية في مصـر

أعداد و تحرير
سعيد عبد الحافظ
شادي عبد الكريم

فريق بعثة تقصي الحقائق
هيثم عثمان
احمد سلمان
رانيا على
عبد اللاه محمد
صف الكتروني
دعاء ندى

المقدمة :-
يعد الحق في تلقى الرعاية الصحية احد أهم الحقوق التي نص عليها العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية و السياسية 1966 ، ليس هذا فحسب بل انه واحد من أهم الحقوق التي كفلها الدستور المصري 1971 م و الذي أكد على كفالة الدولة لحق الرعاية و الصحية للمواطنين .

لذا فأن مؤسسة ملتقى الحوار للتنمية وحقوق الإنسان قد أولت اهتماما خاصا بهذا الحق و كانت المؤسسة قد سبق و ان اعدت تقريرا بعنوان " الحق في الصحة رعاية غائبة و حقوق مهدرة "و كانت المؤسسة من خلال تقريرها هذا قد رصدت العديد من مظاهر الاهمال و الفساد في قطاع الصحة .

و استكمالا لاعمال هذا التقرير يأتي تقرير " خيال الظل ... الوحدات الصحية في مصر " و الذي نرصد من خلاله نتائج لاعمال بعثة لتنقصي الحقائق التى اوفدتها المؤسسة لرصد اوضاع الوحدات الصحية في شمال محافظة حلوان " المعادي ، طره، المعصره ، حلوان ، 15 مايو "

منهجية التقرير .
يعتمد التقرير في منهجيته على نتائج أعمال بعثة تقصي الحقائق التي أوفدتها المؤسسة للوحدات الصحية " المعادي ، ، كوتسيكا ، ، المعصره ، حلوان أول ، حلوان ثان ،مساكن أطلس, 15 مايوأول,15 مايو ثان " بالإضافة إلى هذا فأن التقرير يعتمد على نتائج استطلاع رأي عينه شملت 450 مواطن من المترددين على الوحدات الصحية بالمناطق المستهدفة .
و عليه فأن تقريرنا هذا ينقسم إلى أقسام ثلاثة

القسم الأول : الرعاية الصحية في مصر طبقا للإحصائيات الرسمية
القسم الثاني : نتائج أعمال بعثة تقصي الحقائق لأوضاع الوحدات الصحية في مصر
القسم الثالث : الخاتمة و التوصيات .

المؤشرات و النتائج الأولية للتقرير .
انتهت أعمال بعثة تقصي الحقائق و استطلاع رأي عينه من المترددين على الوحدات الصحية و التي بلغت 450 مواطن تحديدا عن العديد من المؤشرات و الملاحظات و كان من اهم تلك المؤشرات هي : -
  1. 86 % من العينة يذهبون للوحدات الصحية مجبرين اما بسبب التطعيمات او انخفاض تكلفة العلاج بها.
    اكد العديد من المترددين على الوحدات الصحية بأن المقابل المادي الزهيد هو احد اهم اسباب ترددهم على الوحدات الصحية يغض النظر عن جودة الخدمة المقدمة ، حيث اشار مايقرب من -86 % من العينة يذهبون للوحدات الصحية مجبرين اما بسبب التطعيمات او انخفاض تكلفة العلاج بها .حيث أكد 280 فرد ممن التقى بهم فريق العمل على أنهم يترددون على الوحدات الصحية بسبب أنها تقدم خدمات رخيصة الثمن حيث ان قيمة الكشف الطبي تتراوح ما بين جنيها و ثلاث جنيهات فقط لاغير و هم غير مبالين بجودة الخدمة من عدمه فيما أكد 24% من العينة التى شملتها الدراسة على انهم يتردون على الوحدات الصحية مجبرين بسبب التطعيمات اما الخاصة بالأطفال او التطعيمات الخاصة بالحج و العمرة فيما رأى ما يقرب من 13% من العينة محل الدراسة على ان سبب التردد على الوحدة الصحية هو قربها من محل اقاتهم
  2. الوحدات الصحية حقل تجارب للاطباء حديثي التخرج
    رصد فريق العمل بالدراسة من خلال زيارته الميدانية و مقابلاته مع العديد من المواطنين ان الاطباء العاملين و المكلفين بالوحدات الطبية هم اطباء ممارسين حديثي التخرج و ليسوا من المتخصصين و هو ما يفسر اسباب عدم اهتمام المترددين على الوحدة الصحية بجودة الخدمة الصحية المقدمة حيث انهم على يقين من ان الاطباء المعالجين ليسوا من المتخصصين و هو ما يجعلهم يتوجهون للوحدات الصحية في الحالات العاجلة .
  3. العلاج المجاني بالوحدات الصحيه غير موجود.
    اكد العديد من المترددين على الوحدات الصحية بأن فكرة العلاج المجاني هو امر من درب الخيال فالعلاج المجاني غير موجود تقريبا فهناك بعض المستلزمات التى تضطر لشرائها على الرغم من انه من المفترض ان تكون متوفرة بالوحدات الصحية
    .
  4. التطعيمات و الامصال متوافرة لكن عليك ان تقوم بشراء مستلزمات استخدامها .
    اكد العديد من المواطنين من المترددين على الوحدات الصحية على توفر الامصال و التطعيمات داخل الوحدات الصحية الا انهم لا يزالوا يعانون من عدم توفر السرنجات و المسلتزمات الطبية الخاصة في عملية التطعيم .
  5. نقص في عدد الأطباء وأطقم التمريض بالمقارنه مع عدد المواطنين المتعاملين مع الوحدات الصحيه .
    اكد العدي من المواطنين من المترددين على الوحدات الصحية من انهم يعانوا من قلة عدد الاطباء و الممرضين العاملين بالوحدات الصحية بما يؤدي الى تكدس الموطنين بالوحدات الصحية
  6. 80 % من العينة محل الدراسة غير راضية عن مستوى نظافة الوحدات الصحية
    على الرغم من ان النظافة هي احد اهم مؤشرات توفر خدمات صحية جيدة و على الرغم من ان النظافة احد اهم متطلبات نجاح عملية العناية الطبية و العلاج الا اننا فوجئنا بان 360 مواطن ممن التقى بهم فريق العمل اشاروا الى على عدم رضائهم على مستوى النظافة داخل الوحدات الصحية المترددين عليها فيما رأى 20% من العينة محل الدراسة بأن مستوى النظافة يعتبر مقبولا
  7. 73% من متلقي خدمات الوحدات الصحية يؤكدون على ان الوحدات بلا اجهزة او معدات
    330 مواطن ممن التقى بهم فريق العمل بالدراسة و ممن يترددوا على الوحدات الصحية أكدوا على ان الاجهزة و المعدات الموجودة بالوحدات الصحية قليله و غير كافية كما اكد 15% على ان الوحدات الصحية لا تتوفر فيها المعدات و الاجهزة الازمة لتقديم الخدمات الطبية اللازمة
  8. 68% من العينة محل الدراسة يؤكدون على ان اسلوب التعامل معهم داخل الوحدات الصحية سئ
    أكد ما يقرب من 310 مواطن من العينة محل الدراسة عن عدم رضائهم على اسلوب التعامل معهم داخل الوحدات الصحية على حين ان ما يقرب من 60% من المواطنين محل العينة على ان اسلوب التعامل معهم ما جيد او مقبول
القسم الأول
الرعاية الصحية في مصر طبقا للإحصائيات الرسمية


مقدمة
لا يمكننا أن نتناول أوضاع الرعاية الصحية في مصر من خلال أعمال بعثة تقصي الحقائق التي أوفدتها المؤسسة بل لا بد لنا أن نتعرف على ملامح خطط عمل الحكومة المصرية و وزارة الصحة.

و تؤكد وزارة الصحة على أن الرعاية الصحية تمثل واحدة من اهم الاوليات التى تخصص لها العديد من الدول جانب كبيرا من موازنتها السنوية فالرعاية الصحية هي في المقامة الاول حماية للمواطن الذي يمثل عامل الانتاج الاساسي لاقتصاد أي دولة .

و قد سعت الحكومة المصرية في اعقاب ثورة يوليو 1952 الى تقديم الرعاية الصحية للعديد من المواطنين و قد مرت الحكومة المصرية بالعديد و العديد من التجارب و قد أنشئت الحكومة المصرية ما يعرف بنظام الوحدات الصحية التى يتم انشائها في كافة الاحياء الصغيرة و القرى على اعتبار ان الوحدات الصحية هي المستوى الأول لاتصال الأفراد والأسرة والمجتمع بالنظام الصحي القومي والذي يجعل من الرعاية الصحية أقرب ما يمكن لأماكن معيشة وعمل الأفراد، وهى تمثل أول عنصر لعملية الرعاية الصحية المستمرة، وتشمل مجموعة محددة من الخدمات الأساسية التي توفر علاجاً ذا تكلفة مردودة الأثر للمشاكل الصحية الهامة للسكان إلي جانب الوقاية من الأمراض وتحسين السلوك الصحي بطريقة متكاملة ومقبولة اجتماعياً مع التركيز علي مشاركة الأسر والمجتمعات المحلية.

وقد مرت خدمات الرعاية الأساسية بعملية تطويرية لشبكة الخدمات بحيث تصل الخدمة للمواطنين فيما لا يزيد عن 5 كم للوصول إلي هذه الخدمات وتحسين جودتها والنهوض بها خلال السنوات الاخيرة ، وهناك خدمات عدة للرعاية الصحية الأساسية في مصر تتمثل في مجملها في الآتي :
  • رعاية الأمومة والطفولة وتنظيم الأسرة.
  • التغذية السليمة.
  • مكافحة الأمراض المعدية و التطعيمات الأساسية.
  • مكافحة وعلاج الأمراض المتوطنة.
  • الطوارئ والخدمات العلاجية.
  • توفير الأدوية الأساسية.
  • التسجيل والإحصاء الطبي.
وقد استحدثت بعض البرامج الداعمة لخدمات الرعاية الصحية الأساسية مثل :
  • برنامج الحد من الإعاقة.
  • برنامج رعاية المسنين.
وشملت ملامح التطوير مجموعة من العناصر الهامة منها :

" توفير الأعداد اللازمة من الأطباء والتمريض والفنيين في جميع الوحدات الريفية بمحافظات الجمهورية، وذلك من خلال تكليف الأطباء الجدد وترغيب الأطباء في العمل بالوحدات الريفية و المناطق الفقيرة بزيادة الحوافز حيث وصلت في بعض المناطق النائية إلي 300% ، علاوة علي الاهتمام بالأحوال المعيشية والسكن لأطباء الوحدات الريفية وتدريب جميع الأطباء المكلفين قبل الالتحاق بالخدمة، كذلك وجهت الوزارة عناية كبري إلي توفير التمريض لجميع الخدمات ولهذا الغرض تم إنشاء العشرات من مدارس التمريض وخاصة بالوجه القبلي لسد الاحتياجات المطلوبة مع إعادة التوزيع والتدريب والتحفيز للقائمين بالعمل.

" تكامل ودمج الخدمات الصحية حيث كان لنجاح البرامج الأساسية للخدمات الصحية للأطفال مثل التطعيمات ومكافحة الإسهال وأمراض الجهاز التنفسي وصحة الطفل أثر كبير في الاستفادة من ذلك لوضع البرامج المتكاملة لرعاية الطفل المريض والبداية في تنفيذها في مناطق محددة يتم بعدها التطبيق علي مستوى الجمهورية ، كما يهدف برنامج الصحة الإنجابية إلي تقديم مجموعة من الخدمات الصحية للمرأة في صورة متكاملة تتفق مع احتياجاتها الصحية في مراحل العمر المختلفة.

" التركيز علي الفئات الحساسة بالمجتمع المستهدف بالخدمة مثل الأطفال والأمهات وذوي الاحتياجات الخاصة من جميع الأعمار من خلال برامج مصممة للقضاء علي المشكلات الخاصة بهذه الفئات ، مع تقديم الجديد من الخدمات الصحية والتوسع في تقديم هذه الخدمات.

" التوسع في تطبيق نظام المنطقة الطبية المتكاملة بحيث يضمن استفادة المواطن من مستويات الخدمة المختلفة والمتخصصة طبقاً لحاجته الصحية ، مع دعم نظام الإحالة ، وتبادل الخبرات للعاملين في خدمات المنطقة الطبية الواحدة.

" في إطار الإصلاح الصحي والبدء في إصلاح مجال الرعاية الصحية الأساسية كان لابد من إعطاء أكبر اهتمام لمجال الرعاية الصحية الأساسية، لأن إصلاح وتطوير المجال هو نقطة البداية للإصلاح الصحي الشامل ، وكمرحلة أولي يتم من خلالها تحديد وتقديم مجموعة من الخدمات الأساسية المقدمة لفئات المجتمع سواء للفرد أو المجموعة مع الحرص علي تطوير وتجديد هذه الخدمات سواء بالقطاع الحكومي أو القطاع الخاص والجمعيات الأهلية ، ويعتمد إصلاح القطاع الصحي علي تقديم مجموعة من الخدمات الأساسية من خلال نظام تم استحداثه وهو نظام طبيب الأسرة والتوسع في هذا التخصص وإتاحة جميع الفرص والموارد الطبيعية لأن ذلك يساعد علي التعرف علي المجتمع ومشاكله الصحية وتقديم الخدمة لعلاج هذه المشكلات ، وسوف يشمل تنفيذ المرحلة الأولي للإصلاح تجارب استطلاعية في 3 محافظات يمتد بعدها إلي باقي المحافظات تدريجياً ليطبق علي مستوي الجمهورية.

" زيادة الموارد المالية ، وتوفير الميزانيات اللازمة لتنفيذ خطط تطوير الخدمة سواء في جانب قطاع الإمكانات ، أو تطوير الخدمات وتحديثها ، أو تنمية القوي البشرية وغيرها من نواحي التطوير اللازمة ، وقد بلغت زيادة ميزانية وزارة الصحة والسكان أضعاف ما كانت عليه وهو ما يؤكد اهتمام الدولة بتوفير الإمكانات المادية لوزارة الصحة والسكان.

" وبناء علي ذلك فقد كان لمجال الرعاية الصحية الأساسية الكثير من الإنجازات المتعددة كالآتي : رعاية الأمومة والطفولة :

وتستهدف قطاعاً كبيراً من المجتمع حيث تشكل الأمهات والأطفال حوالي 65 % من المجتمع ويتمثل في الأطفال أقل من 5 سنوات والأمهات في مراحل الإنجاب ، وما بعد الإنجاب ، وتعد هذه الفئات من الفئات الحساسة بالمجتمع والتي تولي عناية خاصة نظراً لوجود مشاكل صحية خاصة بها ، ولأهمية الرعاية السليمة لأجيال المستقبل ولأمهات هذه الأجيال فقد تم وضع وتنفيذ خطة طويلة الأجل وأخرى قصيرة الأجل تستهدف توفير كافة الإمكانيات لتقديم الخدمات المطلوبة لهذه الفئات بأسلوب علمي متطور من خلال عدة محاور أساسية تشمل الآتي :

" توفير الأدوية ومستلزمات التشغيل مثل الأدوية الخاصة بعلاج حالات أمراض الجهاز التنفسي الحادة ، وكذلك الأدوية اللازمة لعلاج نقص الحديد والمغذيات الدقيقة (أقراص الحديد وحمض الفوليك + فيتامين أ) ويتم سنوياً توفير الملايين من هذه المستلزمات طبقاً للاحتياج الفعلي ، كذلك توفير نصف مليون كيس مستلزمات التوليد لجميع الوحدات.

" ومع توفير الكيماويات للاختبارات المعملية المختلفة في معامل وحدات الصحة الأساسية.

" تنمية مهارات العاملين وتصميم برامج التدريب طبقاً لاحتياجات الخدمة وتشمل المجالات الآتية :
- العناية المركزة للأطفال حديثي الولادة.
- خدمات البرامج الصحية لمكافحة الإسهال وأمراض الجهاز التنفسي الحادة.
- خدمات التطعيمات.
- خدمات رعاية الحوامل.
- خدمات التوليد.
- نظم المعلومات والإحصاءات الحيوية.
- المهارات الإدارية.
- الخدمة الاجتماعية بمراكز رعاية الأمومة والطفولة.
- الرضاعة الطبيعية.

" تنفيذ نظام إشرافي متكامل وتطبيق نظام الجودة، ويشمل ذلك القيادات الإشرافية للمستوي الأوسط والمستوي المركزي عن طريق اختيار القيادات الإشرافية ، وعمل التدريب والتأهيل المناسب وتوفير الاحتياجات اللازمة للتنفيذ من مستلزمات وانتقالات وتوفير الحوافز الإضافية لتنفيذ العمل وتقييم الأداء، كما يتم تدريب الجهاز الإشرافي علي استخدام معايير قياس الجودة وقد تم تنفيذ استخدام هذه المعايير في 8 محافظات استرشادية تمهيداً لتعميم التطبيق في باقي المحافظات.

" تنفيذ البرامج الخاصة بصحة الطفل حيث تم تنفيذ العديد من المشروعات والبرامج الخاصة بصحة الطفل في هذه الخدمات، وقد حققت وزارة الصحة والسكان نجاحاً ملموساً لهذه الخدمات شهدت به المحافل الدولية ونالت فيه الجوائز العالمية ، وكذلك نجاح برنامج التطعيمات ومكافحة الإسهال والجفاف اللذين يعتبران من البرامج الرائدة في العالم.

ونعني وزارة الصحة بتقديم الجديد من البرامج للفئات الحساسة من الأطفال وذوي الاحتياجات الخاصة ومنها :
رعاية الأطفال حديثي الولادة وتمثلت أنشطتها فيما يلي :
" تحسين وتطوير نظام الإحالة بالإسعاف حيث تم تزويد سيارات الإسعاف بعدد 120 حضانة متنقلة ولم تكن تلك الخدمة موجودة قبل عام 1996 .

" الإبلاغ اليومي عن الحضانات الشاغرة بالمستشفيات إلي غرفة العمليات المركزية بمرفق الإسعاف بكل محافظة.

" ارتفاع عدد المواليد الذين تمت رعايتهم في وحدات رعاية حديثي الولادة (الحضانات) من 26.3 % من المستهدف تم رعايتهم عام 1995 إلي 86 % من المستهدف تم رعايتهم عام 2001 .

" انخفاض وفيات حديثي الولادة داخل وحدات رعايتهم بالمستشفيات من 23% عام 1995 إلي 16.8% عام 2001 .

" ارتفاع عدد الأطباء والممرضات الذين تم تدريبهم علي أعمال الحضانات والعناية المركزة لحديثي الولادة من 200 عام 1995 منهم 8 بالخارج إلي 2856 عام 2000 منهم 66 مدربون بالخارج.

" زيادة عدد المستشفيات التي بها وحدات عناية مركزة لحديثي الولادة (الحضانات) من 84 مستشفى عام 1995 إلي 170 مستشفي عام 2001 .

" زيادة عدد الحضانات بوحدات العناية المركزة لحديثي الولادة بالمستشفيات من 300 حضانة عام 1995 إلي 1317 حضانة عام 2001 .

" زيادة عدد الحالات التي تم رعايتها بوحدات العناية المركزة لحديثي الولادة من 11207 حالة عام 1995 إلي 60408 حالة عام 2001 .

" إنشاء نظام معلومات لخدمة حديثي الولادة وذلك ضمن نظام مركز المعلومات القومي لوزارة الصحة والسكان.

- البدء في تطبيق برنامج الاكتشاف المبكر لنقص هرمون الغدة الدرقية في حديثي الولادة اعتباراً من أبريل 2000 حيث تم تطبيق البرنامج في 5 محافظات وهي (القاهرة - القليوبية - الإسكندرية - الغربية - دمياط) وجاري التوسع في تنفيذ البرنامج في باقي المحافظات.

- تم فحص 363000 طفل بنسبة تغطية تصل إلي 60 % وذلك حتى نهاية عام 2001.

- يتم علاج الحالات المكتشفة ومتابعتها بواسطة العيادات المتخصصة بالتأمين الصحي.

رعاية الأطفال قبل السن المدرسي وتمثلت أنشطتها في الآتي :

" إصدار البطاقة الصحية للمواليد الجدد اعتباراً من 1/9/1996 وتطوير نظام المعلومات الخاص به من أجل الوصول إلي المؤشرات الصحية للطفل المصري.

" تطبيق نظام التأمين الصحي علي المواليد الجدد اعتباراً من 1/10/1997.

" تطبيق بادرة الرعاية المتكاملة للطفل المريض اعتباراً من فبراير 1997.

برامج التغذية للأطفال :
برنامج الرضاعة الطبيعية :


تم إنشاء المراكز القومية للتقنية الفنية والتدريب في مجال الرضاعة الطبيعية ويضم فريقاً من المدربين والمستشارين من الخبرات المصرية والأمريكية علي مستوي عال من الخبرة والكفاءة.

" التوسع في تطبيق مبادرة المستشفيات صديقة الأم والطفل الرضيع ليرتفع عدد تلك المستشفيات من 12 مستشفي عام 1995 إلي 122 مستشفي عام 2001 .

برنامج دعم المغذيات الدقيقة :
ويعني هذا البرنامج بمكافحة نقص المغذيات الدقيقة مثل نقص اليود أو الحديد وفيتامين أ بين الأطفال وقد تم من خلال هذا البرنامج تنفيذ ما يلي :
" إعطاء الأطفال الجرعات المقررة من فيتامين (أ) ، وذلك علي مستوي الجمهورية وقد بلغ عدد الكبسولات الموزعة 16.4 مليون كبسولة علي جميع وحدات الجمهورية منذ بدء التنفيذ، وبدأ اعتباراً من 1/ 1 / 1999. " إعطاء الأمهات الوالدات جرعة من كبسولات فيتامينات (أ) الحمراء بعد الولادة مباشرة وقد بلغ عدد الكبسولات الموزعة علي جميع وحدات الرعاية الصحية الأساسية ، مستشفيات وزارة الصحة 2.900.000 كبسولة حتى عام 2001

" وقد بدأ التنفيذ اعتباراً من 1 / 1 / 2000

" وقد تم توفير 160 مليون قرص حديد وحمض الفوليك بمعرفة وزارة الصحة والسكان لعلاج أنيميا نقص الحديد بين الحوامل المرضعات في جميع محافظات الجمهورية.

" ويتم حالياً توفير وإعطاء أقراص الحديد وحمض الفوليك لجميع السيدات الحوامل المترددات علي وحدات الرعاية الصحية الأساسية وتقدر الكمية المستخدمة في هذا الغرض 160 مليون قرص تم إدراجها ضمن قائمة الأدوية الأساسية بالمديريات.

" مكافحة أنيميا نقص الحديد بين الأطفال أقل من خمس سنوات في مناطق محددة يتم بعدها التوسع فالتطبيق.

" وقد تم توفير عدد 680.000 زجاجة شراب حديد لتنفيذ التجربة في بعض المحافظات (أسيوط - المنيا - بني سويف - المنوفية - الإسكندرية - الدقهلية - الوادي الجديد - مرسى مطروح - شمال سيناء - جنوب سيناء - البحر الأحمر)

برنامج متابعة النمو والتطور :
ويتم ذلك من خلال الخدمات الصحية المقدمة واستعمال البطاقة الصحية للطفل بغرض الاكتشاف المبكر لأمراض سوء التغذية وعلاجها، والاكتشاف المبكر للإعاقات والحد منها، وكذا برنامج مكافحة الأمراض المعدية في الأطفال ويشمل تقديم الخدمات في المجالات الآتية :
" التطعيمات ضد أمراض الطفولة (الدرن ، السعال الديكي ، الحصبة ، شلل الأطفال ، الدفتيريا ، التيتانوس ، الالتهاب الكبدي الفيروسي ، الغدة النكفية ، الحصبة الألمانية).

" مكافحة أمراض الإسهال.

" مكافحة أمراض الجهاز التنفسي الحادة.

ويشمل تنفيذ هذه البرامج توفير الإمكانات اللازمة (محاقن بلاستيك ، طعوم ، محاليل الجفاف ،أدوية ، مستلزمات) لتغطية جميع الأطفال تحت سن 5 سنوات ويقدر عددهم 8.5 مليون طفل وذلك بصفة مستمرة مع الإشراف الدوري والتقييم المستمر لتقديم الخدمات، وتدريب جميع العاملين بالوحدات علي تقديم الخدمة، ولإضافة التطوير والتحديث اللازم لتطبيق برنامج الرعاية المتكاملة للطفل المريض.

" التنسيق مع الهيئات والقطاعات المختلفة داخل الوزارة وخارجها من أجل تحقيق الإصلاح الصحي لخدمات الرعاية الصحية الأساسية وتكامل الخدمات المقترحة للمجتمع المستهدف والاستفادة من الموارد والإمكانات المتاحة لهذه الهيئات والمؤسسات وتشجيع مشاركة الجمعيات الأهلية والقطاع الخاص، والاستفادة من جميع الموارد والمساعدات الداخلية والخارجية وترشيد الاستفادة منها لتنفيذ الخطط فالكل يسعي لتحقيق هدف واحد وغاية واحدة ولذا فإن طريق تحقيق الهدف والوصول للغاية هو التعاون والمشاركة الجادة الفعالة بين الجميع.

في مجال رفع كفاءة أداء الخدمة المقدمة للأم والطفل تم تحقيق الآتي :
" اعتباراً من عام 1996 أصبحت خدمات رعاية الأم والطفل تقدم من خلال جميع وحدات الرعاية الصحية الأساسية بالريف والحضر بعد أن كانت تقتصر علي مراكز رعاية الأمومة والطفولة المستقلة.

" الحصول علي مؤشرات شهرية وسنوية لتقييم البرنامج علي مستوي المحافظات وعلي المستوي القومي.

" الحصول علي بعض المؤشرات التي لم تكن معروفة سابقا لتقييم الحالة الصحية للأمهات المترددات علي خدمات الرعاية.

" توفير الأعداد والتخصصات الكافية للفريق الصحي لتقديم خدمات رعاية الأم والطفل بجميع وحدات الرعاية الأساسية بالريف والحضر.

" إدخال برامج جديدة تزيد من رضاء الجمهور المستهدف بالخدمة كبرنامج مكافحة مضاعفات نقص المكونات الغذائية الدقيقة للأم والطفل، والاكتشاف المبكر لحالات الإعاقة.

" تطبيق نظام التأمين الصحي علي الأطفال المواليد علي مستوي الجمهورية بداية من 1 / 10 / 1997 .

" تقديم الرعاية الصحية اللازمة للأطفال ذوى الظروف الصعبة (المعثور عليهم) مع بداية عام 1998 .

برنامج دور الولادة :
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

تعمل وزارة الصحة والسكان علي توفير الخدمات الأساسية للرعاية الصحية للأم والطفل خلال وحدات الرعاية الصحية الأساسية، وفي بعض هذه المراكز كانت توجد أماكن مناسبة للتوليد إلا أنها تفتقر إلي بعض الإمكانيات والتجهيزات اللازمة وكذلك لوحظ بعض القصور في تواجد الفريق الصحي المدرب علي متابعة السيدات الحوامل بصورة جيدة واكتشاف مؤشرات الخطورة أثناء الحمل والولادة والنفاس .

ولذا فقد تم تنفيذ برنامج دور الولادة والذي بمقتضاه تم تطوير وتجهيز أقسام الولادة بعدد من المراكز الصحية ومراكز رعاية الأمومة والطفولة علي أربع مراحل بدءاً من عام 1996 وحتى الآن كما تم تدريب الأطباء والممرضات علي خدمات رعاية السيدات الحوامل وكذلك علي خدمات التوليد ودعم نظام الإحالة للمستشفيات للحالات التي تحتاج إلي تدخل من المستوي الأعلى للرعاية الصحية أثناء الحمل أو الولادة أو النفاس وفي هذا الصدد تم تزويد كل دور الولادة بدفاتر للتحويل من أصل وصورة مع وجود كعب للتقرير يفيد ما تم الانتهاء إليه.

بالإضافة إلي تطوير خدمات التوليد العاجلة بالمستشفيات من خلال مشروعات وزارة الصحة والسكان مثل مشروع صحة الأم والطفل، ومشروع إنقاذ الأمهات، ومشروعات صحة المرأة.

وتهدف هذه المشروعات إلي تقديم الخدمات التالية :
" توفير خدمات التوليد الأساسية من خلال وحدات الرعاية الأساسية ودور الولادة، وكذلك توفير خدمات التوليد العاجلة من خلال المستشفيات المركزية والعامة.
" تطوير نظام الإحالة، وتوفير سيارات الإسعاف المجهزة لنقل السيدات اللاتي في حالة ولادة إلي المستشفيات .
" تطوير أقسام استقبال الولادة وأقسام النساء والتوليد بالمستشفيات.
" وضع البروتوكولات وكتيبات الإرشادات الخاصة بخدمات التوليد العاجلة.
" تدريب الكوادر الطبية والفنية لرفع المهارات الخاصة بتلك الخدمات.
" تزويد أقسام النساء والولادة بالمستشفيات بالتجهيزات والمستلزمات الطبية والأدوية الخاصة بالخدمة.
" توفير بنوك الدم بجميع المحافظات.
" وضع نظام إشرافي جيد لتحسين جودة الخدمة.
" متابعة حالات دخول المستشفيات وحالات الخروج والحالة الصحية للأم والمولود وعمل تقرير مفصل عن كل حالة وفاة والأسباب المؤدية، وقد تم تطبيق هذا البرنامج علي المستوي القومي.

البرامج القومية :
نظراً لحرص الوزارة واهتمامها الدائم بصحة المواطن المصري فقد نبع من فكرها تنفيذ بعض البرامج القومية لمكافحة بعض الأمراض أو لمقاومة ومجابهة بعض العادات السيئة مثل التدخين، وذلك للإعلام والإعلان عن خطورة هذه الأمراض، ومساوئ هذه العادات وإثارة الحمية بين أبناء هذا البلد لمقاومة ومكافحة ومحاولة استئصال هذه الأمراض وتلك العادات، وكانت هذه البرامج موفقة كل التوفيق فقد أتت بثمار يانعة .

التأمين الصحي
يمثل التأمين الصحي أهمية قصوى بالنسبة لمصر فهو الصيغة الملائمة التي تستهدفها الدولة ويرجوها الجميع، وهو أنسب السبل لتقديم رعاية صحية متكاملة للمواطنين جميعهم ومن ثم كان الاهتمام الكبير، والعناية الفائقة فعقدت الجلسات المتعددة، وأقيمت المؤتمرات المتنوعة، وكلها تبحث عن كيفية تحقيق تأمين حقيقي للمواطن ضد مخاطر المرض، وكيفية اتساع مظلة التأمين الصحي لتغطي بظلالها أكبر فئة من المواطنين، وقد وضع تصور لثلاثة ملامح رئيسية :

" تقديم رعاية صحية قادرة غير مشروطة بقدرة المواطن المادية بحيث تشمل هذه الرعاية المواطنين جميعاً، وبشكل تدريجي مخطط.
" تحقيق مبدأ التكافل الاجتماعي لجميع المؤمن عليهم للحصول علي حق الرعاية الصحية التأمينية بسهولة.
" العمل علي تطوير أساليب الرعاية الصحية، وإضافة إمكانيات علاجية حديثة وفق معدلات علمية محددة سلفاً.
وبذلك يكون التأمين الصحي بالنسبة لمصر هو الصيغة الملائمة التي تستهدفها الدولة، وأنسب السبل لتقديم رعاية صحية متكاملة للمواطنين جميعهم.

وقد اختارت الدولة نظام التأمين الصحي سبيلاً لتأكيد حق المواطنين في الرعاية الصحية منذ عام 1964، واعتبرته النظام المستهدف تعميمه واتخذت أسلوب التوسع الفئوي علي شرائح محددة منهجاً للتطبيق بدءاً بالعمالة المنتظمة حيث تتميز بأنها الأكثر تأثيراً علي متطلبات التنمية ومعدلاتها، ثم تلتها في عام 1992 شريحة طلاب التعليم قبل الجامعي الذين يعتبرون من أكثر الشرائح حاجة للرعاية الصحية، ثم تلتها في عام 1997 شريحة المواليد الجدد اعتباراً من مواليد أول أكتوبر 1997، وأسفر التطبيق وفقاً لأحكام القوانين السارية علي مدار خمسة وثلاثين عاماً عن تغطية حوالي 28.9 مليون مواطن أي حوالي 44% من سكان جمهورية مصر.

بدأت خطوات إصلاح القطاع الصحي متضمنة تجربة مشروع (طبيب الأسرة) كمشروع استرشادي وبداية تجريبية لبرنامج إصلاح القطاع الصحي وتستخدم في تنفيذه الآليات التنظيمية والإدارية والمالية المزمع استخدامها في تعميم هذه التجربة علي جميع محافظات الجمهورية فور صدور قانون التأمين الصحي الشامل وإقراره من مجلس الشعب.

" وتدل المؤشرات الحالية للتقييم المبدئي لتجربة مشروع (طبيب الأسرة) علي النجاح في تطبيق هذا النظام في كل من محافظات الإسكندرية والمنوفية وسوهاج.

" وتقوم فكرة المشروع باختصار علي إنشاء صندوق جغرافي محدد يضم عدداً من المواطنين سواء كانوا خاضعين لأي نظام تأميني أو غير خاضعين ومن هنا كانت أهمية التطبيق علي أساس جغرافي وليس فئوياً ليشمل النظام كافة المواطنين. " ويتولى هذا الصندوق التعاقد مع عدد من الأطباء يتم ربط حوالي أسرة علي كل طبيب وتقدم لهم كافة الخدمات الوقائية والعلاجية اللازمة علي مستوي بعض التخصصات لموقع عيادة طبيب الأسرة كما يقوم الصندوق بالتعاقد مع المراكز التخصصية والمستشفيات التي تتطلب حالة المريض تحويله.

وقد رأت الهيئة قبل التوسع في امتداد مظلة التأمين الصحي علي فئات أخري من المواطنين حصر المشاكل التي تعاني منها وإيجاد حلول لها، وكان علي قمة هذه المشاكل اختلال اقتصاديات الهيئة في العشر سنوات الأخيرة، حيث تبين أن اشتراكات القانون 32 لسنة 1975 لا تغطي سوى 44% من النفقات واشتراكات أصحاب المعاشات والأرامل لا تغطي سوي 17% من النفقات (2000/2001) وأن العجز في علاج أصحاب المعاشات والأرامل يتزايد عاماً بعد عام حيث وصل في عام 2000/2001 إلي 284 مليون جنيه وأن العجز بين إجمالي اشتراكات وتكلفة قانوني 32، 79 لسنة 1975 للقوي العاملة والمعاشات والأرامل في تأمين المرضي بلغ 454 مليون جنيه في عام 2000/2001 - هذا بالإضافة إلي ارتفاع نسبة مصروفات التأمين الصحي مقابل قيامه بعلاج حالات الأمراض المزمنة مثل ارتفاع ضغط الدم والفشل الكلوي ومرض السكر ومضاعفاته وغيرها إلي حوالي 68% من إجمالي تكاليف الدواء المنصرف خارج المستشفيات.

وترجع أسباب الخلل في اقتصاديات التأمين الصحي إلي ما يأتي :
" التطور المذهل في أساليب التشخيص والعلاج من الناحية التكنولوجية، وما يتطلبه ذلك من تكاليف تخرج عن الإمكانات العادية.

" الظروف الاقتصادية غير المواتية التي ساعدت علي رفع الأسعار وخاصة أسعار الأدوية والتجهيزات الطبية.

" زيادة عدد كبار السن في المجتمعات، وما يتطلبه ذلك من زيادة في حجم التكاليف.

" عدم زيادة الموارد بدرجة تتناسب مع الزيادة المطردة في النفقات، ويرجع ذلك إلي :
- ثبات قيمة الاشتراكات منذ إقرارها من أكثر من ثلاثين عاماً.
- عدم تحريك الرسوم التي يتحملها المؤمن عليه عند الانتفاع بالخدمة بما يحقق السيطرة علي طلب الخدمة، والمساهمة في التمويل وخاصة فيما يتعلق بالدواء الخارجي الذي يمثل 50 % من مصروفات التأمين الصحي.
- عدم مساهمة الدولة بالنسبة لأصحاب المعاشات الذين تبلغ تكلفة رعايتهم ستة أضعاف اشتراكاتهم.
- حساب اشتراك المؤمن عليهم الخاضعين لأحكام القانون 32/1975 علي أساس الأجر الأساسي فقط دون الأجر المتغير.
- عدم وجود سقوف كمية أو مالية أو زمنية لعناصر العلاج والرعاية الطبية في حزمة المزايا حيث تقدم الهيئة جميع الخدمات للمؤمن عليه لحين تمام الشفاء أو استقرار الحالة ومهما طالت مدة العلاج، أو بلغت تكاليفه.

القسم الثاني
نتائج أعمال بعثة تقصي الحقائق
لأوضاع الوحدات الصحية في مصر

مقدمة
تناولنا عبر القسم الاول للتقرير الرؤية الرسمية و الحكومية للرعاية الصحية في مصر و ما هي اهم انجازاتها خلال السنوات الخمس الاخيرة ، لذا فأنه كان علينا ان نقارن الارقام و التصريحات الرسمية على ارض الواقع لنرى منها ما هو حقيقي و ما هو وهمي او بمعنى ادق ما هي الانجازات الحقيقية و ما هي الانجازات التى لم تتحقق الا على اوراق التقارير الرسمية .

من خلال رصد بعض أراء المواطنين المتعاملين مع الوحدات الصحيه بشمال محافظة حلوان والتي تضم مناطق ( المعادي - طره - المعصره - حلوان - مدينة 15 مايو- المشروع الأمريكي - مدنية أطلس - التبين ) حول الأسباب التي تدفعهم للتردد على الوحدات الصحيه والتعامل معها , وعن الأقسام المميزه بها , وأوجه القصور داخل الوحدات الصحيه والمشكلات التي يعاني منها المواطنين بها وقد برزت بعض الملاحظات العامه التي اتفق عليها أغلب المواطنين ( عينه البحث ) وكانت كالتالي :

6. المقابل المادي للكشف داخل الوحدات الصحيه يتراوح ما بين جنيه واحد وثلاثة جنيهات .
7. الأطباء غير متخصصين ولكنهم ممارسين فقط .
8. العلاج المجاني بالوحدات الصحيه غير موجود في معظم الأحيان .
9. لا يوجد أية مشكلات في الأمصال الخاصة بالتطعيمات ولكن يقوم المواطنين بشراء (السرنجات) الخاصه بالتطعيم من خارج الوحده لعدم توافرها .
10. قلة عدد العمال والأطباء وأطقم التمريض بالمقارنه مع عدد المواطنين المتعاملين مع الوحدات الصحيه .
11. بعض الوحدات الصحيه يقتصر نشاطها على التطعيم واستخراج شهادات الميلاد والوفاة وتصاريح دفن الموتى ولا يوجد بها عيادات للكشف العام أو المتخصص .
12. بعض المواطنين ذكروا أن هناك بعض العاملين والممرضات يطلبون منهم أموالاً لمساعدتهم ولتفضيلهم على آخرين من حيث سرعه الكشف وجودته والاهتمام بهم .

وقد وصلت عينه البحث إلي عدد 450 شخص تقريباً قاموا بالإجابه على بعض التساؤلات من خلال إستمارة معده مسبقاً وكانت أهم المؤشرات كالتالي :
-86 % من العينة يذهبون للوحدات الصحية مجبرين اما بسبب التطعيمات او انخفاض تكلفة العلاج بها . أكد 280 فرد ممن التقى بهم فريق العمل على أنهم يترددون على الوحدات الصحية بسبب أنها تقدم خدمات رخيصة الثمن غير مبالين بجودة الخدمة عدمه فيما أكد 24% من العينة التى شملتها الدراسة على انهم يتردون على الوحدات الصحية مجبرين بسبب التطعيمات اما الخاصة بالأطفال او التطعيمات الخاصة بالحج و العمرة فيما رأى ما يقرب من 13% من العينة محل الدراسة على ان سبب التردد على الوحدة الصحية هو قربها من محل اقاتهم .

م

الســـبب

عدد الآراء

النسبة المئوية

ملاحظات

1

الخدمة رخيصة بصرف النظر عن جودة الخدمة

280

62.2%

 

2

جودة الخدمة بصرف النظر عن المقابل المادي

0

0

 

3

التطعيم فقط

110

24.4%

 

4

الخدمة رخيصة وقربها من محل الإقامة معاً

60

13.3%

 

الإجمـــــالي

450

100%

 




2- 80 % من العينة محل الدراسة غير راضية عن مستوى نظافة الوحدات الصحية
على الرغم من ان النظافة هي احد اهم مؤشرات توفر خدمات صحية جيدة و على الرغم من ان النظافة احد اهم متطلبات نجاح عملية العناية الطبية و العلاج الا اننا فوجئنا بان 360 مواطن ممن التقى بهم فريق العمل اشاروا الى على عدم رضائهم على مستوى النظافة داخل الوحدات الصحية المترددين عليها فيما رأى 20% من العينة محل الدراسة بأن مستوى النظافة يعتبر مقبولا



73% من متلقي خدمات الوحدات الصحية يؤكدون على ان الوحدات بلا اجهزة او معدات .
330 مواطن ممن التقى بهم فريق العمل بالدراسة و ممن يترددوا على الوحدات الصحية أكدوا على ان الاجهزة و المعدات الموجودة بالوحدات الصحية قليله و غير كافية كما اكد 15% على ان الوحدات الصحية لا تتوفر فيها المعدات و الاجهزة الازمة لتقديم الخدمات الطبية اللازمة



9. 68% من العينة محل الدراسة يؤكدون على ان اسلوب التعامل معهم داخل الوحدات الصحية سئ
أكد ما يقرب من 310 مواطن من العينة محل الدراسة عن عدم رضائهم على اسلوب التعامل معهم داخل الوحدات الصحية على حين ان ما يقرب من 60% من المواطنين محل العينة على ان اسلوب التعامل معهم ما جيد او مقبول



1. الوحده الصحية بالمعادي :
ببعض المواطنين المترددين على الوحده الصحيه بحي المعادي للتعرف على الخدمات التي تقدم بها وأوجه القصور فيها وكانت اللقاءات الأتيه :

مدام/ سميه ربة منزل تسكن في منطقة فايده كامل
قالت أنا لا أتردد على الوحده الصحيه بشكل مستمر , ولكن ساعات بأجي علشان التكلفة فيها قليله مفيش معامل تحاليل وأشعه وبيطلبوا منا نعمل أشعه وتحاليل في العيادات الخارجية .
وكمان معاملة الممرضات سيئه خصوصاً أثناء التطعيمات
هل الكشف مجاني ؟
لأ الكشف بجنيه واحد الصبح وبعد الساعه 12 الظهر بـ3 جنيه والعلاج المجاني غير موجود ولو أتصرف يكون غير فعال .
هل الأطباء موجودين بشكل منتظم ؟

نعم
وأضافت أنه لا يوجد نظافة في الوحده ولا عنايه بالمصابين , والوحدة محتاجه أجهزه ومعدات زى أجهزة التحاليل والأشعة .

بدريه محمد . ربه منزل . تسكن في فايده كامل :
قالت أسباب التردد على الوحده الصحيه لأن التكلفة أقل بكثير من العيادات الخاصه .
وأضافت لا توجد أجهزة أشعه ولا معامل تحاليل بالوحدة , والتطعيم مجاني وبالنسبة لمعاملة الأطباء منهم اللي بيتعامل كويس ومنهم بيعاملونا معامله سيئة والممرضات نفس الشئ .
بالنسبة للأدوية لا تصرف مجاناً وبيقولولنا أشتروها من بره
أما الدكاترة موجودين من الساعه 9 صباحاً لحد الساعه 12 الظهر ولكن في مشكلة نقص الأجهزة والمعدات , وكمان الوحده كلها مفيهاش نظافة .
مني السيد . مدرسة دراسات إجتماعيه . تسكن في حدائق المعادي
قالت أنا بأتردد على الوحده الصحيه لأن ثمن الكشف بسيط بالنسبه للعيادات الخاصه الغالية جداً , الكشف هنا بجنيه لحد الساعه 12 وبعد كده بـ 3 جنيه .
بس لما يكون في تطعيمات بيخلونا تجيب السرنجات على حسابنا وساعات بيطلبوا مننا فلوس مقابل التطعيم مع انه مجاني .
كمان الأدوية المجانية لا يتم صرفها , والأطباء الموجودين ليسوا متخصصين ولكن ممارسين فقط ؟ عن إحتياجات الوحده قالت :
الوحده تحتاج إلى أجهزة ومعدات كثيره وغرفه للطوارئ وعمال نظافة لأن لا يوجد إهتمام بالنظافة في الوحده كلها .

عبير عبد الحميد . ربه منزل . مقيمه 31 ش إسماعيل على . فايده كامل
قالت أنا بأكشف في الوحده علشان رخيصة لأن العيادات الخارجية غالية أوي ومبنقدرش على ثمنها .
في التطعيمات بيطلبوا مننا نجيب السرنجات معانا , والكشف هنا بـ3 جنيه وبيصرفولنا الأدوية المجانية, والدكاترة هنا موجودين دايما بس مفيش دكاترة متخصصين وكمان مفيش معمل تحاليل وأشعه .
وعن نظافة الوحدة قالت الوحدة نظيفة جداً أكثر من أي وحده ثانيه

كوثر حسني . بائعه . مقيمه في 2 ش الجمهوريه
قالت الوحده هنا رخيصة علشان كده بأكشف هنا , ومفيهاش أقسام مميزه كلها زى بعض وكمان الأجهزة مش موجوده زى التحاليل والأشعة ومفيش مشكله في التطعيمات والناس هنا بيعاملونا كويس
وعن قيمة الكشف قالت الكشف هنا بجنيه واحد وبعد الساعه 11 بيبقي بـ 3 جنيه وبيصرفوا الادويه مجاناً . وأضافت الدكاترة موجودين دايما وهم متخصصين
وعن نظافة الوحده قالت النظافة في الوحدة كويسه ودلوقتي بيعملوا فيها تجديدات .

نحمده إمام . ربه منزل . مقيمه بحدائق المعادي
قالت أتردد على الوحده لأن أسعارها رخيصة ولكن في نقص في الأجهزة والمعدات , ولا توجد أي مشكلات في التطعيمات والأطباء يعاملوننا معامله جيده ويهتمون بالمرضي .
الكشف بـ 1,25 جنيه والعلاج بيصرف مجاناً , ولكن الأطباء غير منتظمين في الحضور وبعضهم بيقدموا مساعدات ماديه للمرضي , والعمال هنا مهتمين بنظافة الوحدة

حسنيه حسان إمام . ربه منزل . مقيمه بعزبة نافع بجوار الوحده الصحيه
قالت الكشف في الوحده رخيص وثمنه مناسب لينا يعني الكشف بجنيه واحد وبعد الظهر بـ 3 جنيه والأدويه بيصرفوها مجاناً والدكاتره متخصصين بس لازم تزيد أجهزة التحاليل والأشعة علشان مش كفايه وكمان العمال بيهتموا بنظافة الوحده .

صباح خضير على . ربه منزل . مقيمه بـ 1 شارع العطفه
قالت الوحده هنا سعر الكشف فيها رخيص ومناسب والتطعيم فيها مجاني والكشف بجنيه واحد والأدويه مجاناً لكن في مشكلة أن الدكاترة مش موجودين بانتظام , ومشكلة ثانيه إن الوحده ساعات بتبقي نظيفه وساعات لأ والمفروض يهتموا بالنظافه أكثر من كده , والوحدة محتاجه لغرفة طوارئ وإسعاف سريع للحوادث .

محمد صبحي . صاحب كشك بجوار الوحده . ش الجمهوريه
قال الكشك ده بتاعي ولما بتعب بأكشف في الوحده الصحيه علشان رخيصه وعلي أدنا والكشف بجنيه واحد بس والناس بيعاملونا كويس بس العلاج فيها مش مجاناً , لكن التطعيم مجاناً والمصل موجود دايما والوحده فيها دكاترة ممتازين وكبار موجودين على طول , بس ناقصها شويه حاجات زى جهاز الأسنان مش سليم والمفروض يبقي فيها تجهيزات وسراير للمرضي وكمان محتاجين حجرة طوارئ وإسعافات سريعه وعن النظافة قال العمل مهتمين بنظافة المكان جداً .

أميره عبد الفتاح . ربه منزل . مقيمه بشارع أحمد زكي
قالت اتردد على الوحده لأن أسعارها رخيصه ومناسبه لينا أكثر من العيادات الخاصه وفيها أقسام مميزه زى ( العظام والجلديه ) والكشف فيها بـ 3 جنيه لكن العيادات الباقيه بجنيه واحد , والتطعيم مش مجاني بياخدوا مننا فلوس والممرضات بيعاملونا بشكل غير محترم وكمان العلاج مش مجاني دايما ساعات بيبقي بفلوس , لكن الدكاتره منتظمين والممرضات , بس في مشكله إن في إهمال في التحاليل والأشعه ومفيش اسعافات سريعه

زينب عبد الكريم . أخصائيه إجتماعيه . مقيمه في حدائق المعادي
قالت الكشف في الوحده الصحيه اقتصادي ورخيص وقيمته 1 جنيه والكشف المميز بـ 3 جنيه للعظام والجلديه , والتطعيم مجاني والممرضات والأطباء يعاملوننا معامله حسنه و لكن الممرضات ليسوا موجودين بانتظام أما الأطباء فموجودين بصفة مستمرة وبالنسبه للعلاج بعضه مجاني والبعض الآخر نشتريه من خارج الوحده لكن في مشكله إن جهاز الأسنان معطل منذ فتره بالإضافه إلى أننا نحتاج بعض الأجهزة الآخري للتحاليل والآشعه .

حامد عبد العظيم محمود . سباك . 68 سنه . مقيم بشارع محمد سليم متفرع من ش الجمهوريه
قال أنا باجي أكشف هنا علشان الكشف رخيص وعلى أدنا يعني الكشف بجنيه واحد والدكاتره بيعاملونا كويس خصوصاً في قسم الأسنان والأدويه بتتصرف مجاني والتطعيم للأطفال مجاناً, بس محتاجين أجهزة لقياس الضغط زيادة عن كده , وعن النظافه قال العمال هنا بياخدوا بالهم من النظافه جداً

أم محمد . ربه منزل . مقيمه بالبساتين
قالت الكشف هنا بسيط بجنيه واحد علشان كده بنكشف هنا ومفيش أقسام مميزه كله زى بعض , وكل أنواع التطعيم موجوده ( تطعيم أطفال , ضد العدوي ) بس العلاج بيتصرف لنا مش مجاني ( بندفع فيه فلوس ) والدكاتره مستشارين وموجودين دايماً , أما المعامله من الموظفين والممرضين متوسطة يعني ساعات بتبقي كويسه وساعات لأ , بس الوحده فيها أجهزة ناقصه خصوصاً في العظام والجلديه , والنظافه هنا بشكل مستمر .

لقاءات المواطنين المترددين على الوحده الصحيه بمنطقة ( كوتسيكا )
تبارك عبد الطيف . ربه منزل . 4 شارع خليل بركات طره الحجاره

قالت بأكشف هنا في الوحده أنا وولادي علشان قريبه من البيت وكمان سعرها رخيص يعني الكشف من الساعه 8 لـ 11 بجنيه واحد وبعد الساعه 11 بـ 3 جنيه وكمان بيصرفوا العلاج مجاناً والدكاتره متخصصين بس في إهمال في الوحده ومفيش نظافه والممرضات بيعاملونا معامله سيئه جداً , وفي أجهزة مش موجوده وفي أجهزة متعطله , بس التطعيم مجاناً .

نوال احمد . ربه منزل . مقيمه في طره الأسمنت
قالت الوحده قريبه من البيت وسعرها رخيص وعلشان كده بنكشف هنا الكشف بجنيه احد والتطعيم ببلاش والأوديه مجانيه بس مش على طول موجوده والدكاتره مش منتظمين في مواعيد العمل وغير كده الممرضات بيع22.املونا وحش مش مهتمين بنظافة الوحده خالص , بس التطعيم بالمجان .

نورا محمد . ربه منزل . مقيمه في منشية المصري . طره البلد
قالت الكشف رخيص بجنيه واحد والأدويه مجانيه بس لو موجوده أصلاً وكل الأقسام زى بعضها مفيش تمييز والتطعيم مجاني والدكاتره متخصصين , بس الممرضات مهملين في تنظيف وتعقيم الأجهزة والادوات ونظافه الوحده كلها ( الوحده مش نظيفه )

هيام أحمد يوسف . ربه منزل . كوتسيكا جوار الوحده الصحيه
قالت أنا بأكشف هنا غصب عني علشان سعرها رخيص وقريبه من البيت يعني الكشف بجنيه واحد وأقل كشف بره بـ 20 جنيه والأدويه بيدوها ببلاش والدكاتره متخصصين بس مش موجودين بانتظام وكمان الممرضات معاملتهم سيئه جداً ومهملين في تعقيم الادوات ومفيش نظافه في الوحده .
وعن أحتياجات الوحده قالت إحنا محتاجين اجهزة قياس الضغط وجهاز حشو الأسنان .

سيده مختار . ربه منزل . شارع أولاد ندا . أرض نوار . كوتسيكا
قالت أنا باشتكي من الإهمال وسوء المعامله في الوحده الصحيه ومفيش نظافة والأجهزة مش معقمه والدكاتره مش متخصصين علشان أصلا مش بيكشفوا علينا هم بس بيسألونا بتشتكوا من إيه ويكتبوا العلاج من غير كشف , والعلاج مش مجاناً زى ما بيقولوا التطعيمات بس هي اللي مجاناً , والكشف بجنيه واحد علشان كده احنا بنكشف هنا وكمان قريبه من البيت

سهار رفاعي . ربه منزل . مقيمه بشارع فريد علوي بكوتسيكا
قالت الكشف هنا رخيص عن العيادات الخارجيه ( 3 جنيه ) والأدويه مجانيه بس في إهمال شديد في نظافة المكان وتعقيم الأدوات والممرضات معاملتهم سيئه , والأطباء مش متخصصين وبيكتبوا علاج غلط ومش منتظمين يعني مالهمش مواعيد ثابته وفي قسم الأسنان مفيش جهاز لحشو الأسنان .

فاطمه شحاته . سكرتيره . مقيمه بشارع مصطفي على . طره البلد
قالت أنا أتردد على الوحده الصحيه علشان التطعيمات والكشف رخيص عن العيادات الخارجيه بجنيه واحد بس والتطعيم مجاناً , بس على فكره الأدويه مش مجانيه زى ما بيقولوا , بس المشكله الأكبر في الدكاتره والممرضات , الدكاتره ممارسين ومش بيكشفوا وبيوصفوا العلاج على السمع بس والممرضات بيعاملونا معامله سيئه ومش مهتمين بتعقيم الاجهزة ولا نظافه الوحده كلها وجهاز حشو الأسنان متعطل من اكتر من شهرين .

ليلي إبراهيم . ربه منزل مقيمه بمنطقة أرض نوار بكوتسيكا
قالت التطعيمات كلها مجاناً , بس الكشف بجنيه واحد وساعات بـ 1,25 أو 1,50 حسب رغبة العمال والممرضات , والأدويه مش موجوده بس لو وجدت بتبقي مجانيه وفي أهمال من العمال والممرضات أسلوبهم سيئ جداً معانا لكن لأطباء منتظمين , محتاجين عمال يهتموا بنظافة المكان

سلوى محمد ربه منزل . مقيمه بأرض نوار بكوتسيكا
قالت في إهمال شديد من العاملين بالوحده الصحيه في النظافه وتعقيم الاجهزة وكمان بيعاملوا الناس بأسلوب مش محترم والأطباء مش منتظمين في الحضور وكل ده علشان الكشف رخيص بجنيه واحد بس مفيش حد بيهتم بينا , والأدويه ساعات مجانيه وساعات يكتبوا لنا علاج نشتريه من بره الوحده , الحاجه الكويسه هنا إن التطعيم المجاني

رضا سيد . ربه منزل . مقيمه بشارع فريد علوي . كوتسيكا
قالت الوحده هناقريبه من البيت ورخيصه علينا الكشف بجنيه واحد وفي بعض الأقسام بـ3 جنيه والتطعيمات مجانيه , بس العلاج المجاني مش موجود دايماً وبنضطر نشتري علاج من بره , والممرضات معاملتهم مش كويسه وفي إهمال شديد في تعقيم الأدوات اللي بيستخدمها الدكاتره في الكشف ده غير ان الوحده مش نظيفه .

هدي عطيه أمين . ربه منزل . مقيمه بشارع عبد الحميد قطب . كوتسيكا
قالت الوحده الصحيه هنا كشفها بجنيه واحد لحد الساعه 11 وبعد كده بـ 3 جنيه بس الزحمه من الناس بتخلي الدكاتره مش بيكشفوا صح وبيحاولوا يخلصوا أكبر عدد من الناس وساعات بيكتبوا علاج غلط , بس بصراحه الدكاتره بيعاملونا كويس وموجودين بانتظام والممرضات معاملتهم سيئه جداً والعمال والممرضات مش مهتمين بنظافة المكان , والعلاج بناخدوا ببلاش لو موجود , ولازم يزودوا عدد العيادات والدكاتره علشان الزحمه من الناس ولازم تكون في أجهزة أحسن من كده في قسم الأسنان والتحاليل وغيرها .

أمينه رجب . ربه منزل . ش مصر حلوان الزراعي . طره الأسمنت
قالت الوحده هنا كويسه علشان سعرها رخيص والكشف فيها بجنيه بس الدكاتره مش موجودين على طول وبنقعد نستني كتير , والممرضات مش محترمين ومفيش نظافة خالص خصوصاً في الحمامات , وأجهزة قياس الضغط مش سليمه .

فاطمة سيد . ربه منزل . مقيمه بشارع محمد بيومي . كوتسيكا
قالت الأطباء بيتأخروا كتير يعني المفروض بيجوا الساعه 8 بس هم بييجوا الساعه 10 والممرضات معاملتهم وحشه أوي كأننا بنشحت منهم , بس لازم نكشف هنا علشان الكشف رخيص عن العيادات اللي بره ( الكشف بـ 3 جنيه ) والأدويه المجانيه مش موجوده دايماً , بس في قسم الأسنان والنساء كويسين جداً والدكاتره فيهم ممتازين , والوحده محتاجه نظافه أكتر ومحتاجه أجهزة ومعدات أكتر

نجوى سعد . ربه منزل . مقيمه ش محمد بيومي كوتسيكا
قالت أنا بأتردد على الوحده لانها قريبه من البيت والكشف رخيص والعلاج بيصرف مجاني والقسم المميز قسم امراض النساء والكشف ساعات ياخدوا جنيه وربع وساعات جنيه ونصف ولا يوجد مشكلة في التطعيم والأشعه غاليه وكمان الممرضات معاملتهم سيئه والأطباء مش منتظمين وتحتاج لاجهزه ومعدات أكتر وكمان الوحده مش نظيفه

عبده خلف . ربه منزل . مقيمه بكوتسيكا
قالت أن سعر الكشف في الوحده رخيص ومييكلفناش كتير بس الكشف 1 جنيه لحد الساعه 11 وبعد كده بـ 3 جنيه والتطعيم مجاني والأطباء معاملتهم كويسه لكن الممرضات بيتعامله باسلوب مش كويس والأدويه مش دايماً بتنصرف مجاني ولا يوجد أقسام مميزه وكمان التحاليل أسعارها غاليه هي والأشعه والأطباء مش منتظمين وبيجو سعات الساعه 10 وتحتاج الوحده لعمال نظافه أكتر علشان الوحده مش دايماً نظيفه

مدام سهير سعد . ربه منزل . مقيمه بطره الحجارة ش خليل بركات
قالت أنا بأتردد على الوحده لأن أسعارها بسيط علينا والكشف بـ 3 جنيه ومش جميع التخصصات ومن الأقسام المميزة قسم أمراض النساء والأطباء متخصصين وخارجة قسم أمراض نساء والتطعيم مجاني والوحده تحتاج إلى إداره جيده خاصوصاً على الممرضات لأن معاملات الممرضات سيئه جداً تحتاج الوحده إلى ممرضات متميزين وتكون معاملتهم حسنه , لا يوجد علاج مجاني ولا يوجد نظافه

مدام زينب رجب . ربه منزل . مقيمه بطره الأسمنت
قالت الكشف رخيص والكشف بـ 3 جنيه وأكتر لبعض الأقسام والدكاتره متخصصين , ولا توجد أقسام مميزه ولا يوجد النظافة والتطعيم مجاني , ومعامله الممرضات سيئه جداً جداً ونرجو تحسين طاقم التمريض باكمله , والعلاج لا يصرف مجاني والوحده غير نظيفه

مكتب صحه 15 مايو ثاني
فاطمه حسن . به منزل . مقيمه بمجاوره 17 . 15 مايو
قالت أنا جايه علشان أخلع لأبني أحمد ضرسه والمستشفي هنا كويسه وفيها عيادات انف وأذن , ورمد وغيرها ومفيش بس غير أنها مفيهاش تحاليل ولأ مفيش مشكله في التطعيم بس ساعات بيقلونا نشتري السرنجات من بره والممرضات والدكاتره هنا محترمين جداً والمديره بتحل أي مشكله تقابلنا وسعر الكشف بـ 3 جنيه وفي أدويه بش مش كلها مجانيه , بس بتبقي رخيصه وتقريبا الدكاتره موجودين كل يوم من الساعه 9 لحد الساعه 1 الظهر والوحده محتاجه معمل تحاليل والنظافه ممتازه جداً

مكتب صحة 15 مايو ثاني . مجاوره 19
هاني محمد . موظف . مقيم بمجاوره 19 . 15 مايو
قال أنا بأكشف لابني عنده 3 شهور , وكمان باجي أطعمه أنا وزوجتي والعيادات كلها شغاله كويس , بس في بعض الأجهزة مش موجوده زى التحاليل , والأشعه ساعات بشتغل وساعات , لأ يصراحه التطعيمات هنا مفيهاش مشكله والناس هنا بتعاملنا باحترام جداً ومدير الوحده د/ سميه بتشرف على كل حاجه بنفسها وسعر الكشف بـ 3 جنيه بس وفي أدويه مجانيه وفي ادويه بفلوس وفي تخصصات كل يوم وتخصصات تانيه بتبقي يومين أو ثلاثه في الاسبوع وأجهزة زياده للتحاليل , ويصلحوا جهاز الأشعه والعمال بيهتموا بنظافة الوحده .

مكتب صحه مساكن أطلس " المشروع الأمريكي "
نجلاء عبد الفتاح . ربه منزل . مقيمه بلوك 6 - مساكن أطلس
قالت أنا جاية علشان اطعم بنتي والتطعيمات مفيهاش مشكله أنا باجيب السرنجه بتاعتي معايا علشان يخاف لتكون السرنجات اللي هنا مستعمله والتطعيم مجاني , بس لو عايزه امش بسرعه بادي الممرضه فلوس ومش وبالنسبه للأدويه المجانيه أنا مش عارفه علشان أنا مش باتعامل مع الوحده غير في التطعميات والدكاتره تقريباً موجودين بانتظام والموظفين والممرضات بيقعدونا كتير عشلان يفطرو ويشربوا الشاي وبعد كده يدخلونا , وفي واسطه في الدخول اللي يعرف حد هنا يدخل الاول وكمان دورة المياه مش نظيفه أطلس المشروع الأمريكي

أم على ( سيده ) . ربه منزل . مقيمه المشروع الأمريكي
قالت أنا جايه أقيس الضغط وأكشف على الصداع بيجيلي كتير وبنتي بتيجي تتطعم إبنها هنا ومفيش مشكله الحمد لله وفي سعر الكشف أنا دفعت 5 جنيه والدكتور كتب لي على علاج مالقيتهوش في الاجزخانه وكمان مش علطول بلاقي الدكارتره والممرضه كانت عايزه تقيس الضغط علشان الدكتور عنده كشف كثير بس أنا مارضتش مكتب صحه حلوان اول
أراء المواطنين المترددين على مكتب صحه حلوان أول
محمد عبد المنعم - مدرس بمدرسة عاطف السادات - مقيم بالمساكن الاقتصاديه بحلوان
قال السبب الوحيد اللي بيحبني هنا هو تطعيم إبني وعن الأقسام الموجوده داخل الوحده قال الوحده هنا فيها عياده للتطعيم ومكتب لاستخراج شهادات الميلاد والوفاه فقط ولا يوجد بها أي عيادات للكشف وبالتالي لا يوجد أطباء
وعن المشكلات الموجوده داخل الوحده قال لا يوجد إهتمام والمعامله سيئه من الممرضات والموظفين , ولا يوجد إهتمام بنظافة المكان بالمره

مارجريت . خبيره هندسيه بوزارة العدل . مقيمه بحلوان
قالت سبب وجودي هنا تطعيم إبن إبنتي
وعن المشكلات قالت لا توجد مشكلات في التطعيم لكن المفروض يهتموا بالنظافه أكثر , وأيضاً لا يوجد أطباء والممرضات هم الذين يقومون بالتطعيم ولا توجد عيادات للكشف

عمرو إبراهيم محمد . سائق ميكروباص . مقيم بالمساكن الأقتصادية
قال أن جاي أعمل شهادة بنتي وأطعمها ضد الدرن وبسؤاله عن وجود عيادات داخل الوحده قال مفيش عيادات غير التطعيم بس وعن المشكلات التي تواجهه قال المعامله من الممرضات مش كويسه وبنقعد كتير أوي وبيضعوا لنا وقتنا من غير سبب , كمان مفيش دكاتره والممرضات هم اللي بيتحكموا في كل حاجه ونسيت أقولك أن المكان هنا مش نظيف

مصطفي إبراهيم محمد . بائع متجول . مقيم بشارع عبوده بالمساكن الأقتصادية
قال انا هنا عشلان أطعم بنتي بس الخدمة بطئيه والمعاملة مش كويسه و وبيخلونا نشتري السرنجات من بره ومفيش دكاتره والممرضات هم اللي بيطعموا العيال .

عزيزه السيد صبره . ربه منزل
قالت انا جايه علشان أخد التطعيم قبل السفر للسعودية للعمره وقالولي مفيش سرنجات

يسري السيد حافظ . موظف بشركه أسمنت حلوان . مقيم بمنطقة دار السلام
قال أنا جاي اطعم للسفر للعمره و وأول مره ادخل الوحده هنا لأني مقيم في دار السلام , بس التطعيم تبع الشركه علشان كده جيت هنا ومالقيتاش سرنجات للحقن وطلعنا اشترانيها من بره والتطعيم مقابل 50 جنيه

الوحده الصحيه بالمعصره
مدرسة على المعاش رفضت ذكر اسمها . مقيمه بشارع إبراهيم حافظ خلف المدرسه الأعداديه بنات المعصره


قالت انا هنا لتطعيم بنت إبنتي لكن لا يوجد عيادات للكشف هنا لأنه لا يوجد اطباء والممرضات هم الذين يقومون بكل شئ والسرنجات غير موجوده بالوحده ونضطر لشرائها من الخارج وأضافت أن هناك قمامه كثيره حول الوحده الصحيه لابد من إزالتها .

شكري إبراهيم . موظف . مقيم بشارع السوق بالمعصره
قال سبب وجودي هنا تطعيم إبنتي وعمل شهاده ميلاد لها , لكنهم طلبوا مني شراء سرنجه للتطعيم من خارج الوحده , والمعامله هنا سيئه جداً من الموظفين والممرضات
وقد اشتكي أيضاً من القمامه الموجوده حول الوحده الصحيه من الخارج

اخصائيه نفسيه رفضت ذكر اسمها . مقيمه بشارع أحمد صلاح العمدة
قالت بنتي حرارتها مرتفعه ولم أجد أي دكتور متخصص أو حتي ممارس عام , والمعاملة هنا سيئه جداً كأن لا يوجد أحد يعمل بالوحدة والقمامة حول الوحده كثيرة جداً

أميرهم عطا الله . فكهاني . مقيم بشارع السوق
قال جاي اكشف انف وأذن بس مالقيتش دكاتره ولا حد سأل فيا وكلهم مطنشين , والمكان مش نظيف والزبالة حولين الوحده من بره كتيره

حنفي عبد الحميد البحيري . بقال . مقيم بشارع السوق
قال أنا جاي علشان اطعم أولادي بس مفيش سرنجات واشترتها من بره وكمان مفيش نظافه ولا نظام في الوحده وعن الأقسام الأخرى بالوحدة قال مفيش أقسام أو عيادات تانيه عشان مفيش دكاتره أصلاً

محمد عبد القادر . موظف . مقيم بشارع الأمل
قال انا جاي علشان تطعيم إبني والوحده هنا أساساً مفيهاش غير التطعيم واستخراج شهادات الميلاد , والممرضات هم اللي بيقوموا بالتطعيم علشان مفيش دكاتره وكمان بنشتري السرنجات من بره ومعاملة العاملين سيئه جداً و والوحده من بره مليانه زباله حولين السور

التوصيات الختامية

    1. على الحكومة المصرية ان تعيد النظر في سياسية تعين الأطباء داخل الوحدات الصحية بالمناطق الفقيرة و العمل على الاستفادة من خبرات الاطباء المتخصصين ذوي الخبرات حيث ان اعمال الدراسة اظهرت ان الاطباء المعينن بالوحدات الصحية هم اطباء حديثى التخرج عديمي الخبرة .

    2. على وزارة الصحة ان تقوم باجراء عمليات تفتيش و متابعة دورية و اخرى فجائية للوحدات الصحية

    3. على وزارة الصحة ان توفر سلسلة من التدريبات للعاملين بالوحدات الصحية لرفع مهاراتهم و قدراتهم في التعامل مع المترددين على الوحدات الصحية و كذا لرفع مهاراتهم في مجال تقديم خدمات طيبة متميزة .

    4. على الحكومة المصرية ان تعمل على رفع مخصصات الرعاية الصحية في الموازنة العامة للدولة لتصل الى ما يقترب من 8 % من موازنة الدول بعد ان انخفضت نسبة الرعاية الصحية الى ادني مستوى لها في العامين الماضيين لتصل الى اقل من 2% من الموازنة الإجمالية .










info@moltaka.org
جميع الحقوق محفوظة ® لملتقى الحوار للتنمية وحقوق الإنسان
info@moltaka.org